قصة وعبرة

چوني وتحدي الحياة

چوني وتحدي الحياة
بقلم إيڤيلين موريس
مكتب اخبار شرق الاسكندريه

چوني فتاة أمريكية تعرضت للسقوط في خليج شرابيك أثناء سباحتها فاصطدم جسدها بالقاع صدمه عنيفه تركتها مشلولة تماما وكانت في السابعة عشر من عمرها ومنذ ذلك الحين وهي لا تملك سوي عضوا واحدا يتحرك وهو راسها.
تعرضت جوني لمحنة نفسية عنيفة ومرت ايام أليمه وطلبت الموت وألحت عليه .
ولكنها وبمساعدة الآخرين وصلواتهم من اجلها استطاعت أن تجتاز دائرة اليأس وتبتسم للحياة مرة اخري بل واكثر من ذلك فهي تحيا في سعادة غير مصطنعة وسلام عميق داخل القلب .

اصبحت جوني تستخدم شفتيها واسنانها لترسم بقلمها صورا يعجز الكثيرون من اصحاب الايادي السليمه أن يأتوا بمثلها.

تغيرت حياة جوني من الداخل والخارج ورغم أن الخارج لم يتغير للافضل الا ان الداخل اجتاز مراحل كثيره جدا للأفضل الى ان وصل الى العمق السحيق .

هذه قصة جوني والتي لا اراها مؤلمه بل علي العكس اري فيها رجاء وايمان وعزيمه…
فما هي قصتك وما هي جوانب الضعف او الالم فيها وكيف استفدت منها والي اين أخذتك ؟ هذا السؤال لنا جميعا

ضع أعلانك هنا 01061087033

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
مدير موقع الجريدة الألكتروني المهندس أحمد إيهاب الشيخ
Designed and Developed By Support-Stores
إغلاق
إغلاق