خواطر

  ياخير الورى .. بقلم الشاعر أيمن عز الدين

  ياخير الورى . . بقلم الشاعر أيمن عز الدين

  ياخير الورى

بقلم : الشاعر أيمن عز الدين

هدية انت من رب السماء
محمد يا إمام الانبياء
ابتعثك الله بالهدى
ليرفع ماكان من بلاء
فقبلك كانت الدنيا
تموج فى درب الشقاء
ظلم وبغى واستعباد
وجور وسفك للدماء
وفجور قد بات علانية
وآثام فى كل البيداء
فالخمر قد كان مشاعا
يحتسيها الناس كالماء
والرايات الحمر تشرئب
فوق الديار بلا حياء
والقتل قد بات مستعرا
لايرحم قريبا أو نائي
وقبيلة تغير على أخرى
لتسطو على مال الأغنياء
وتأخذ الرجال لها عبيدا
وتسبى حرائر النساء
والقوى يتعسف بالضعيف
فى مجتمع جد غوغائي
لارحمة فيه ولاعدلا
والإحتكام كان للأهواء
والفطرة كانت منكوسة
ويسرى الضلال بالقوم كالداء
فأوثان وأحجار تعبد
عبدها بشر بعقول خواء
ظلمات من فوق ظلمات
وأمراض مالها من شفاء
فأراد الله بالناس خيرا
لينتشلهم من ذاك الوباء
فبعثك إليهم رحمة ونورا
محمد ياذا الوجه الوضاء
فجئت وأزحت تلك الظلمات
بالدين والملة العصماء
ورفعت راية التوحيد عاليا
وأرغمت الكفر على الإنزواء
وحطمت رؤوس الطواغيت
وجعلتها عبرة لكل رائي
بعدها انطلقت فى دعوتك
لتحرر الإنسان من الغلواء
وبنيت مجتمعا ماجاء مثله
فى الحب والإيثار والإخاء
وغرست الفضائل فى النفوس
فارتدت الدنيا ثوب النقاء
صلاة عليك ياخير الورى
وسلام عليك فى العلياء

ضع أعلانك هنا 01061087033






الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
مدير موقع الجريدة الألكتروني المهندس أحمد إيهاب الشيخ
Designed and Developed By Support-Stores
إغلاق
إغلاق