مقالات وتحقيقات

كلمة العرب تهنىء الرئيس عبد الفتاح السيسى بعيد ميلاده

عبد الفتاح السيسي لم يخذلنا..
هذا هو سر الدعم والتأييد والمساندة..                                  متابعة فريال مؤمن 

نحن من جيلٍ ذاق أغلبه مرارة الخذلان عدة مرات خصوصا في سنوات الشباب الأولى أو المراهقة بمعنى أدق، أنت صغير السن، قليل الخبرة، تسير في ركب من هم أكبر سنًا وخصوصًا من اشتعلت رؤوسهم شيبًا..

ما تكرر خلال سنوات من أعمارنا هو السيناريو الآتي، تختار أحدهم، تسير خلفه، تفاجأ بأنك تسير خلف قزم مراهق أبيض الشعر، ساذج سطحي أرعن، يسعى لاستجلاب مصالحه الشخصية ويوظف أحلامك وقودًا لتلك الحرب الدنيئة، أغلبنا مرّ بهذه التجربة حتى كدنا نكره كل شيء في بلدنا..

إلا عبد الفتاح السيسي..
لم يخذلنا..

نختلف ونتفق على سياسات الدولة هذا أمر طبيعي، لكن الرجل لم يتورط يومًا في معركة شخصية على حساب أحلامنا..

لم يتورط يومًا في فساد..
لم يتاجر بنا..
لم يتاجر علينا..

نشاهده يعمل كل يوم، بلا كلل أو ملل، يحقق لجيلنا ما كان يتمنى أن يحققه في سنوات الشباب الأولى، وبسبب تلك الأحلام كنا كثيرًا نسير خلف أقزام نظن أنهم يهتمون لأمرنا..

كنا نتمنى دولة قوية، فأقام السيسي ثورة في جيشنا ليطور سلاحه ويعزز تدريبه وقدراته.. وباتت كلمة دولتنا مسموعة لها وزن..

كنا نتأذى من عشوائيات فجّة، فقالها السيسي: بيعايرونا بفقرنا، بس أنا مش هسكت.. وصدق، لم يسكت، وبات الحلم على مرمى حجر لتصبح كل العشوائيات من الماضي..

كنا نسخر من فرط الألم، حينما تتصدر مصر كل تصنيف سلبي، فوجئنا بالسيسي يتألم نفس الألم، فخرجت مصر من تصنيف فيروس سي، وقفزت في تصنيف جودة الطرق 90 مركزًا في بضع سنوات.. ما الذي يفعله هذا الرجل؟ هو أمر عجيب يختلف عن الشعارات التي كنا نسير خلف مطلقيها لقلة خبرتنا..

هذا الرجل لم يخذلنا..
عبد الفتاح السيسي لم يخذلنا..

ربنا يجبر بخاطرك..
كل عام وأنت بألف خير..
عشت يا رئيس مصر..

ضع أعلانك هنا 01061087033






مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
مدير موقع الجريدة الألكتروني المهندس أحمد إيهاب الشيخ
Designed and Developed By Support-Stores
إغلاق
إغلاق