مقالات وتحقيقات

قرأت لك علم النفس الإجتماعى

قرأت لك
علم النفس الإجتماعى
د. حازم خزاممفوضية الأمم المتحدة

متابعة عادل شلبى
الشعور بالضعف : كيف تتغلب عليه ؟!
الشعور بالضعف : جميعنا تمر علينا أوقات في هذه الحياة المليئة بالصعاب، نشعر فيها بالضعف وفقدان الأمل، نشعر أننا في قاع المحيط ولا نستطيع أن نتنفس أو أن نسبح إلى الأعلى، نشعر بالعجز لعدم قدرتنا على مجاراة الآخرين، ما هو السبب ؟ هل لدينا الخيار لئلا نشعر بالضعف ؟ هل نستطيع أن نكون أقوياء ؟ .
الشعور بالضعف : الطريقة من أجل التغلب عليه
الطريقة من أجل التغلب عليه ..
1 لماذا الشعور بالضعف؟ إن الشعور بالضعف الذي نشعر به يأتي نتيجة لتراكم أعباء الحياة من وظيفة وعلاقات أسرية غير سوية أو نقص في النواحي الإيجابية في حياتنا، ربما زادت مشاكل حياتنا لدرجة جعلتنا نفقد بريقنا وقوتنا النفسية فأصبحنا غير قادرين على تحمل المزيد، أيضا طريقة تعاملنا مع الآخرين لها دور كبير في شعورنا بالضعف، فأحياناً ندع من حولنا يجبروننا على فعل أشياء من أجلهم رغم عدم شعورنا بالرغبة في ذلك، هذه الأشياء تستنفذ قوتنا وتجعلنا نخبو ونشعر بالهزيمة أمام أنفسنا، هذا الشعور يزيد من إحباطنا والشعور بالضعف والعجز. أيضاً الطريقة التي تربينا بها لها دور كبير في تشكيل قوتنا النفسية وثقتنا الداخلية لذا يجب على الوالدين مراعاة جميع هذه النقاط في تربية أطفالهم.
أيضاً كثرة الاعتماد على الآخرين والبعد عن مخافة الله يعد سببا أساسياً في فقداننا لقوانا الذاتية. الإعلانات الخطوات المفترض اتباعها للتغلب على الشعور بالضعف .
2 التوازن يجب علينا أن نوازن بين ما نعطيه للآخرين من مساعدات ومشاعر وبين ما نأخذه منهم. إذا كان هناك أحد في حياتك يمكنك أن تعطيه بدون مقابل فلا بأس بذلك، أما في العلاقات الغير قوية يجب أن نحذر من العطاء الزائد بدون مقابل فهذا ينقص من طاقتنا العاطفية.

ضع أعلانك هنا 01061087033






مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
مدير موقع الجريدة الألكتروني المهندس أحمد إيهاب الشيخ
Designed and Developed By Support-Stores
إغلاق
إغلاق