غير مصنف

سريان  القرارات الإدارية ونفاذها  في حق الأفراد :

 سريان  القرارات الإدارية ونفاذها  في حق الأفراد :

بقلم : احمد المحمدي سليمان سلامة

جدير بالذكر ان القرارات الادارية لابد ان يكون لها حصانة من حيث شروطها واركانها وطرق اعلان المخاطبين بها لتسري عليهم فيعدّ القرار الإداري نافذاً في حق الإدارة بمجرد صدوره من الجهة الإدارية المختصة مستكملاً شروط صحته القانونية. لكن لا تترتب عليه آثاره القانونية، ولا يسري في حق الأفراد إلا إذا علموا به بإحدى الطرق التي حددها القانون لهذا العلم وهي ثلاث اللهم الا اذا كان هناك اتفاق خاص غلي غير ذلك وسنوضحة فيما هو  آت  :-

 

1 ـ النشر:  يكون في القرارات التي تشمل عموم فئة معينة من افراد المحتمع او المجتمع كلة بشأن عمل تنظيمي ويتم النشر في الجريدة الرسمية، أو في صحيفة خاصة، أو بلصقها في أمكنة عامة يتمكن ذوي الشأن من الاطلاع عليهم والعلم بما فيها، أو بأي طريقة أخرى يحددها القانون. وبناء عل ذلك فإن المبادئ العامة تقضي بأن أثر هذه القرارات لا يبدأ إلاَّ من تاريخ العلم بها، ولذلك لا يكون للقرار حجية في مواجهة الافراد كما ذكرنا آنفا الا بعد استخدام الطرق الصحيحة التي قررها القانون لعلم المعني بالقرار ليكون له حجية في مواجهة وهذا العلم لا يكون إلاَّ من تاريخ النشر شروط أن تكون هذه القرارات شاملة لعناصرها ومضامينها بصورة واضحة لكي تتيح للاشخاص المعنية  الاطلاع عليها بكل تفاصيلها وما في حناياها ، وايضا يقع عبء اعلان ذوي الشأن علي عاتق  مُصَدِر القرار في جميع الاحوال بكافة الطرق المتاحة  .

 

2  ـ الإعلان:  كقرار صادر بنقل موظف او بفصلة او بترقيتة او قرار صدر لفرد بعينة لاخطارة بشان ما او …. الخ ، فبذلك يكون هذا الاعلان للقرارات الإدارية الفردية حيث يبلغ الأفراد بمضمون القرار الإداري الفردي الصادر بحقهم، أو المخاطبين به عن طريق جهة  الإدارة. بشرط أن يكون هذا الإعلان شاملاً لعناصر القرار الإداري وأن يتحقق فيه الإعلان الصحيح غايته العلم التام بمحتويات القرار وأسبابه، إن كان ذكر الأسباب ضرورياً، وذلك من أجل تمكين أصحاب الشأن من الإلمام والمعرفة بما يحتوي علية القرار إلماماً كافياً يسمح لهم بفهم  ما لهم من حقوق وما عليهم من التزامات . وتجدر الاشارة الي أنه على الإدارة تبليغ القرار الإداري الفردي لذوي الشأن بأي وسيلة من وسائل الإعلان إلاَّ إذا ورد نص خاص على وسيلة معينة في عقد قامت جهة الادارة بابرامة بينها وبين الطرف الاخر متفقين فيه علي طريقة اعلان ففي هذة الحالة تصبح جهة الادارة ملزمة بذلك النحو مقيدة به او قانونا او لوائح تكون منظمة لذلك  ، لانة قد يكون الإعلان عن طريق محضر أو خطاب بريدي أو عن طريق موظف إداري آخر، أو بتسليم القرار الإداري إلى صاحب الشأن على أن يؤخذ منه إقرار أو إيصالٌ بالتسلم ، فإذا كان الإعلان موجهاً إلى شخص كامل الأهلية فإنه يوجه إليه شخصياً في موطنه الحقيقي أو الموطن المختار له وهو مكتب وكيلة المحامي المختص بكافة اعمالة القانونية او الموطن الذى يتفق عليه الخصوم كتابة  باتخاذه محلا لتنفيذ عمل قانونى معين واعتباره محلا للمراسلات والإعلانات القضائية المتفق عليها وفي هذة الحالة يكون هو المنوط دون غيرة بهذا العمل ،ما فيما يتعلق تعدد الأشخاص يجب أن يبلغوا جميعاً بمضمون القرار. أما إذ تعلق القرار الإداري بشخص معنوي، كالشركات، يجب أن يوجه الإعلان إلى ممثل هذا الشخص المعنوي أو من ينوب عنه قانوناً. فاذا كان الشخص المعلن اليه قاصرا او غير كامل الاهلية يعلن من هو وصي علية . وتسري المدة بحق الأفراد من تاريخ تبليغ القرار قانوناً، لا من تاريخ إرساله حتى لا يتحمل الشخص الموجه إليه التبليغ ما يحدث من تأخير في وصول الإعلان .

 

3 ـ العلم اليقيني: قصد الشارع بالعلم اليقيني هو وصول القرار الإداري إلى علم الأفراد أصحاب الشأن بطريقة مؤكدة وعن طريق الإدارة فيقع علي الادارة عبء اثبات اعلان ذوي الشأن حينما يُطلب منهم ذلك  ، هذا فان العلم اليقيني في القرارات الادارية يحغل القرار الصادر نافذاً  .

 

ضع أعلانك هنا 01061087033

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
مدير موقع الجريدة الألكتروني المهندس أحمد إيهاب الشيخ
Designed and Developed By Support-Stores
إغلاق
إغلاق