قصة وعبرة

المجموعة القصصية من المجموعة الثانيةمن قصص( أرنوب مفكر عظيم) القصه رقم(9)

المجموعة القصصية من المجموعة الثانيةمن قصص( أرنوب مفكر عظيم) القصة رقم(9) 

بقلم الأديب /صلاح سيف

تعلم السلوك الحميد وتعلم القراءة ( أرنـــوب …. والغشـــاش رقم (9 )  فلفل ولد طماع يملك ثلاث محلات لبيع العيش واللحوم والطعمية، وكان كل أهل القرية يشترون منه ما يحتاجون إليه ، كان فلفل يخلط (العيش على الفول وهو يدش الطعمية –

ويغش اللحم البلدي بلحم الجمعية – ويبيع بأزيد من التسعيرة الحكومية)، طمعاً لجمع المال. قال أرنوب: يا فلفل لماذا تفعل ذلك وأن الله حرم الغش؟

قال فلفل: لا تتدخل فيما لا يعنيك.!!

ولم يستمع إلى نصيحة أرنوب، وذات يوم قرر فلفل السفر إلى المدينة لشراء محلاً كبيراً ويطلق عليه أسم “سوبر ماركت فلفل”. حمل معه نصف ثروته في حقيبة صغيرة وركب القطار من بلدته

وسافر إلى المدينة، وفي القطار الذي ركبه شاهده لص، وأثناء تهدئة القطار غافله اللص وخطف الحقيبة وبها المال ( الفلوس،) وقفز اللص بسرعة من القطار والناس يراقبونه، وفلفل يصرخ ويقول: “الحقوني، الحقوني، فلوسي، فلوسي….

ولكن اللص وقع تحت عجلات القطار، وطارت النقود في الهواء ولم يتوقف القطار إلا في محطة بنها. أدرك فلفل أن الله سبحانه وتعالى قد سلط عليه هذا اللص عقاباً على غشه، وأخذ منه كل المال الحرام الذي جمعه من غش (الطعمية وبيع اللحوم بأزيد من التسعيرة الجبرية).

رجع فلفل إلى القرية وقابل أرنوب وهو خجلان وحكى له عم حدث له في القطار. ونال اللص جزاء فعلته قال أرنوب: لقد ضاع المال الحرام. قال فلفل: من الآن لن أخلط “العيش على الفول أثناء دش الطعمية و أبيع اللحوم بالتسعيرة الجبرية – ولن أغش الناس أبدا، وأرضى بالمكسب القليل حتى يبارك الله فيه.

نعم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من غشنا فليس منا). صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حقاً المال الحرام لا يدوم.

ضع أعلانك هنا 01061087033

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
مدير موقع الجريدة الألكتروني المهندس أحمد إيهاب الشيخ
Designed and Developed By Support-Stores
إغلاق
إغلاق