قصة وعبرة

المجموعة القصصية الثانية من قصة أرنوب مفكر عظيم رقم(10)

المجموعة القصصية الثانية من قصة أرنوب مفكر عظيم رقم (10) 

بقلم الأديب.. صلاح سيف

اليوم بمشيئة الله تعالى نقدم لكم ٠
(أرنوب مفكر عظيم ) يتعلم منها السلوك الحسن وحب القراءة والاطلاع

كان بطبوط يصحو من النوم كل يوم متأخرا, وكان أرنوب ينصحه بأن يصحو مبكرا حتى يتعود على النشاط . والذهاب إلى المدرسة ليحضر طابور الصباح , ويحيى العلم.
اليوم بمشيئة الله تعالى نقدم القصةرقم 10 من المجموعة الثانية

(أرنوب مفكر عظيم ) يتعلم منها السلوك الحسن وحب القراءة والاطلاع
لكن بطبوط طفل كسلان يذهب إلى المدرسة متأخرا وكان يقول النوم حلو بكرة بإذن الله أصحو مبكرا .
كان بطبوط يخرج كل يوم بعد تناول طعام الفطور يحمل حقيبته ويمشى إلى المدرسة وكانت أمه تدعو له قائلة :ربنا يهديك يا ولدى.
كان بطبوط يمشى متكاسلا فى الطريق ويذهب بعد الطابور . وكان عامل المدرسة عندما يراه يقول له : صح النوم يا بطبوط
بطبوط يدق باب الفصل يستأذن بالدخول المعلم يشرح الدرس يسمح له بالدخول ويقول له لو تأخرت مرة ثانية لن أسمح لك بدخول الحصة.
ثم قال له المدرس :
لماذا تأخرت يا بطبوط ؟
بعض التلاميذ يضحكون … نصحهم المعلم بالهدوء
قال أرنوب : أستاذي الفاضل دعه الآن وسوف يحكى لك سبب تأخره
فلفلة : صح النوم يا بطبوط.
بطبوط : شكرا يا فلفلة
أرنوب : انتبه يا بطبوط لشرح المعلم
ولما انتهى اليوم الدراسي وعاد أرنوب مع بطبوط وفلفلة وبطاطا إلى منازلهم . قال بطبوط : يا أرنوب هل تسمح لي أن ألعب معك الآن ؟
قال أرنوب : آسف والدي ينتظرني أرعى الغنم وتركه ومشى
قال بطبوط لفلفلة : هل تسمحين أن تلعبي معي قبل العودة إلى البيت
قالت فلفلة : آسفة يا بطبوط ,ليس هذا وقت اللعب أمي تنتظرني أساعدها فى إعداد الغداء. وتركته ومشت.
نظر بطبوط إلى بطاطا وقال لها سنلعب أنا وأنت ثم نعود.
قالت له بطاطا: أنا آسفة سأقف مكان أبى فى الدكان ليعود إلى البيت ليتناول طعام الغداء وتركته ومشت
قابل بطبوط بعض الأولاد يلعبون وقف يلعب معهم وتأخر
أم بطبوط ذهبت إلى بيت صديقة أرنوب تسأل عنه .
قالت يا أرنوب بطبوط تأخر ولم يعد للآن
قال لها أرنوب : طلب منى ألعب معه وأيضا من فلفلة ومن بطاطا
وقلنا له ليس هذا وقت لعب كل منا عنده عمل يقوم به تركنا وعاد يلعب مع بعض الأولاد
تعب بطبوط من اللعب فغلبه النوم فنام فى الحديقة , أمه خرجت تبحث عنه ومعها صديقه أرنوب
أرنوب يتطلع فى جوانب الحديقة فرأى بطبوط نائما أشار بيده فى الجهة التي ينام فيها بطبوط
وقال هناك بطبوط نائم يا أمي
الأم : يا حبيبي يا ابني تصحيه من النوم وتضمه إلى حضنها

بطبوط أنا آسف يا أمي أنا عرفت خطئي وسوف أصحو من النوم مبكرا وأصلى ولن أتأخر عن المدرسة الكل يعمل وبطبوط وحده كسلان
رافق أرنوب صديقه بطبوط كل يوم إلى المدرسة ليتعلم فالعلم نور٠

ضع أعلانك هنا 01061087033

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
مدير موقع الجريدة الألكتروني المهندس أحمد إيهاب الشيخ
Designed and Developed By Support-Stores
إغلاق
إغلاق